وزير التعليم العالي في اقليم كوردستان: طموحنا الارتقاء بجامعاتنا الى مستوى الجامعات العالمية

  حوار: مال الله فرج

لعل من ابرز سمات النهضة الحضارية التي يشهدها اقليم كوردستان، ذلك الاهتمام الكبير والرعاية متعددة الاشكال التي توليها القيادة لمسيرة التعليم العالي من منطلق ايمان حقيقي بأن هذا القطاع بالذات يمثل ركيزة اساسية في قاعدة التنمية والبناء الاقتصادي وعماد التحولات الحضارية وثروة المستقبل.

 

من اجل تلمس خريطة هذا القطاع الحيوي واتجاهاتها واخفاقاتها ونجاحها، طرقت (الصوت الآخر) ابواب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وألتقت الدكتور ادريس هادي صالح، وزير هذا القطاع الحيوي وقائده.

 

الكثير من علامات الاستفهام الساخنة، والاسئلة الاستفزازية وضعناها امامه حول المصير المجهول للطلبة الخريجين، ورداءة الخدمات في بعض الاقسام الداخلية، وانخفاض المستوى الدراسي وكذلك ارتفاع اجور الجامعات الاهلية، لكن بمرونته العالية وبمهنيته وبلغة الاحصائيات والارقام استطاع ان يقيم بيننا جسراً من التفاعل الشفاف ليرسم خريطة واقعية لمسيرة هذا القطاع الحيوي.

  

واقع القطاع

 

 * هل لكم ان ترسموا لنا ملامح واقع التعليم العالي في كوردستان؟

 - واقع التعليم العالي في اقليم كوردستان يشهد تطوراً كبيراً افقياً وعمودياً، وتمثل ذلك في ارتفاع عدد الجامعات في الاقليم من  واحدة هي جامعة السليمانية، عام 1968، الى عشر جامعات رسمية واهلية حالياً، ست منها حكومية هي جامعات (صلاح الدين، دهوك، السليمانية، كويه، اربيل الطبية، كوردستان) الى جانب اربع جامعات اهلية هي (الجامعة الامريكية في السليمانية، الجامعة اللبنانية الفرنسية في اربيل، وجامعة جيهان في اربيل ايضاً، والكلية الجامعة في دهوك) مع هيئتين تفتيشيتين احداهما في اربيل والثانية في السليمانية... تضمان عدداً من الكليات والمعاهد التقنية.

 

 * هل لنا ان نوثق مسيرة التطور بلغة الارقام؟

  - نعم، لدينا (92) كلية ومعهداًَ، اعلى نسبة منها في محافظة السليمانية، حيث يبلغ العدد (23) كلية ومعهداً، ثم اربيل (21) ثم دهوك (13) الى جانب مجموعة اربيل الطبية وتضم اربعة اقسام اما عدد الاقسام العلمية في هذه الكليات والمعاهد فيبلغ (354) (76) منها في جامعة صلاح الدين في اربيل و(70) في جامعة السليمانية و(51) في دهوك.

 

الطلبة والاساتذة

  * ماذا عن الطلبة والاساتذة؟

 - بالنسبة للطلبة الجامعيين بلغ عددهم في الاقليم خلال العام الدراسي الحالي (67096) طالباً وطالبة، منهم (35635) طالباً (31461) طالبة موزعين على الجامعات والمعاهد كالآتي (21360) طالباً وطالبة في جامعة صلاح الدين في اربيل موزعين على (21) كلية و(76) قسماً فيها، و(19102) طالباً في جامعة السليمانية موزعين على (23) كلية و(70) قسماً فيها، و(8751) طالباً في جامعة دهوك يدرسون في (13) كلية من خلال (51) قسماً، اما جامعة كويه فتضم (4125) طالباً وطالبة يواصلون دراستهم الجامعية في (9) كليات موزعين على (31) قسماً، اما جامعة هولير الطبية فتضم (1791) طالباً ضمن اربع كليات، في حين تضم هيئة المعاهد الفنية في اربيل (6276) طالباً وطالبة ضمن (11) معهداً و(63) قسماً، اما هيئة المعاهد الفنية في السليمانية فتضم (5691) دارساً، ضمن (10) معاهد و(52) قسماً.

 

* وماذا عن اساتذة الجامعات؟

 

- من خلال عملية التطور الواسعة التي شهدها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي في الاقليم توسعت وبشكل نوعي كبير القاعدة التدريسية لاساتذة الجامعات، وفق مختلف الاختصاصات بالأخص العلمية منها، وبلغة الارقام، لدينا حالياً (3150) استاذاً، منهم (2302) من الذكور و(813) من الاناث، اما مستوياتهم العلمية فتتوزع على (1020) من حملة شهادة الدكتوراه ويضم هذا العدد (873)  استاذاً و(147) استاذة و(2092) من حملة شهادة الماجستير منهم (1429) استاذاً و(666) استاذة، ونحن بالطبع نطمح للمزيد في ميدان استقطاب الكفاءات العلمية بالأخص في الأختصاصات النادرة للنهوض بواقع التعليم العالي في كوردستان الذي يمثل بالتاكيد قاعدة للبناء الحضاري الحديث ولمواكبة مسيرة التطور العالمية.

 

* الا ترون ان مستوى التدريس في بعض الكليات ليس بالمستوى المطلوب؟

  - طبيعة التدريس تختلف بين جامعة واخرى وبين كلية واخرى ونحن نبذل قصارى جهودنا للارتقاء بمستوى التعليم الجامعي وتحديث الاساليب الدراسية باستمرار ربما يكون هذا المستوى ما يزال دون مستوى الطموح في بعض الكليات لكن التطور مستمر.

 

امتيازات الطلبة

  * ما الذي توفرونه للطلبة الجامعيين؟

 - اهم وابرز ما نفخر في توفيره لطلبتنا، واهم من جميع الحوافز، هو مجانية التعليم، فقد جسدت قيادة الاقليم حرصها والتزامها على توفير هذا الحق الحيوي وهو حق التعليم للجميع دون استثناء الى جانب توفير الكتب العلمية والمصادر المختلفة ورفد المكتبات الجامعية، سواء في الكليات ام المعاهد بالمصادر والكتب والمراجع التي يحتاجها الطلبة وفق اختصاصاتهم، وتوفير الاقسام الداخلية ومستلزماتها للطلبة بشكل مجاني. الى جانب منح مخصصات شهرية لكل طالب وطالبة بواقع ثلاثين ألف دينار للطلبة من سكنة المحافظة ذاتها التي تقع فيها كلياتهم ومعاهدهم وخمسين ألف دينار للطلبة من خارج المحافظة، وفسح المجال امام الطلبة الاوائل والمتميزين لاكمال مسيرتهم الدراسية للحصول على الشهادات العليا، فضلاً عن فتح ابواب التعيين امام المتفوقين الثلاثة الاوائل من الطلبة على كل قسم علمي للتعيين بدرجة (معيد) في القسم الذي تخرج منه، وهذه تمثل حوافز اساسية لتوسيع وتعزيز القاعدة العلمية في الاقليم.

 امتيازات الاساتذة

 

* وما الذي توفرونه من مميزات ودعم للاساتذة الجامعيين؟

  - يمثل الاساتذة الجامعيون شريحة علمية مهمة ومبدعة في المجتمع، لذا فأن حكومة الأقليم والوزارة توليان اهمية خاصة في دعمها ورعايتها، وفي هذا الاطار تتواصل الاجراءات لتهيئة الاجواء الملائمة لاساتذتنا الافاضل من خلال اقامة مشروع لاسكان جميع الاساتذة تتوفر فيه جميع المستلزمات اللازمة، فضلاً عن امر السيد رئيس حكومة الأقليم باعفاء الاساتذة من شراء ارقام السيارات الحديثة، بل يتم تسجيل السيارات مباشرة باسمائهم، فضلاً عن احالة قانون وزارتنا الجديد الى برلمان كوردستان لمناقشته واقراره حيث يتضمن مكاسب وامتيازات جيدة للاساتذة الى جانب مشروع قانون الخدمة والتقاعد الجامعي الذي يضمن العيش اللائق للتدريسيين سواء اثناء خدمتهم الجامعية أم بعد احالتهم على التقاعد فضلاً عن اتاحة الفرصة للاساتذة المتقاعدين بمواصلة بحوثهم في المختبرات الجامعية الى جانب احتفاظهم بحقوق الترقيات العلمية بعد التقاعد، وامتياز آخر يتمثل في حق حصول الاستاذ الجامعي على قطعة ارض سكنية.

 

الأجور العالية

 

* ألا ترون ان الجامعات الاهلية تتقاضى اجوراً عالية؟

 - توجد حالياً اربع جامعات اهلية تمارس عملها بشكل رسمي بعد اجازتها من قبل وزارتنا وهي الجامعة الامريكية في السليمانية وتضم اختصاصات علوم الحاسبات وادارة الاعمال و(M.B.A) واجور الدراسة فيها عشرة آلاف دولار، اما الجامعة اللبنانية الفرنسية فتضم اختصاصات الفندقة والسياحة والادارة وIT واجور دراسة البكالوريوس فيها (3950) دولاراً سنوياً، اما شهادة الماجستير فأن الأجور فيها (4350) دولاراً سنوياً، في حين تضم كلية جيهان الجامعة اقسام المحاسبة واجور هذا القسم ثلاثة ملايين دينار سنوياً، وعلوم الكومبيوتر واجوره ثلاثة ملايين ونصف المليون سنوياً وقسم القانون واجوره مليونان وثمانمائة الف دينار سنوياً. اما كلية دهوك الجامعة فتضم قسم الاقتصاد واجوره مليون دينار سنوياً وقسمي القانون والحاسبات واجورهما مليون ونصف المليون دينار سنوياً لكل قسم.

 

 * ألا ترون ان هذه الاسعار ملتهبة؟

 - قد تكون كذلك بالنسبة للبعض.. وقياساً الى التعليم المجاني في الجامعات والكليات والمعاهد الاهلية لكن الأجور يتم تحديدها حتماً وفق المستلزمات والاحتياجات الاساسية لكل كلية، وعلى العموم فأن امام طلبة الاقليم كافة فرصاً متساوية لاكمال دراساتهم الجامعية في الجامعات الرسمية.

 

 الزمالات الدراسية

  

* ما مساحة الزمالات الدراسية المتوفرة لطلبة الاقليم؟

 -  لدينا عدد من الزمالات الدراسية المختلفة في روسيا وجيكيا، وسلوفاكيا، وهولندا، وفرنسا والسويد، في تخصصات مختلفة لنيل شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وقد تم فعلاً التحاق عدد من الطلبة فيها، والآخرون بصدد انجاز معاملاتهم، كذلك لدى الوزارة خطة لايفاد (100) طالب وطالبة لدراسة علوم الكومبيوتر وتكنولوجيا المعلومات في الهند ونيل شهادتي الماجستير والدكتوراه الى جانب خطة اخرى لارسال (88) طالباً وطالبة كمرحلة اولى لدراسة الدكتوراه من منحة الوجيه احمد اسماعيل الذي تبرع بمبلغ عشرة ملايين دولار لدعم مسيرة التعليم الجامعي في الاقليم، كما ان حكومة الاقليم رصدت موازنة خاصة لايفاد عدد من الطلبة لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه في مختلف الاختصاصات الى جانب حصة اقليم كوردستان من الايفادات العلمية الجامعية في الحكومة  الفيدرالية ونسبتها 17%.

 

 

* وفق أية ضوابط يتم قبول الطلبة في الجامعات؟

 - يتم قبول الطلبة عن طريق دائرة القبول المركزي وفق اختياراتهم، ووفق الدرجات التنافسية في هذا المجال.

  

الطلبة النازحون

  

* كيف يتم قبول الطلبة النازحين الى الاقليم من بقية المحافظات؟

 - لدينا ضوابط لتسهيل عملية قبول الطلبة النازحين من بقية المحافظات في جامعات الاقليم ومعاهده حيث يتم نقل واستضافة طلبة الكليات والمعاهد بجميع المراحل في الكليات والاقسام المتناظرة واجراء معاملاتهم بعد حصولهم على عدم ممانعة من طرفي الجهة الاصلية والجهة التي يروم الطالب الانتقال اليها او استضافته بها، حيث يتم بعد ذلك اصدار الأمر الوزاري بها واشعار وزارة التعليم العالي في بغداد ولدينا الآن (2229) طالب وطالبة من مختلف المحافظات العراقية يدرسون في جامعات الاقليم ومعاهده اما بصيغة النقل أو الاستضافة.

 

 

* اين تقفون من اساليب التدريس الحديثة؟

 - جامعة صلاح الدين ليست جامعة حديثة، حيث يعود تاريخ تأسيسها الى سنة 1968، وهي امتداد لجامعة السليمانية، في حين ان جامعة كوردستان حديثة انشأت عام 2006/ واساليب التدريس في جامعة صلاح الدين تختلف حسب الاختصاصات العلمية المختلفة ولكن في معظم الكليات العلمية نعمل على ان تكون الدراسة فيها بشكل حديث من خلال:

 

1. التاكيد على التدريسيين في ألقاء المحاضرات على اسلوب عرض المعلومات بواسطة (الداتا شو) حيث تم توفير هذا الجهاز في عدد من الكليات وحسب الحاجة.. ونعمل على توفير هذه الاجهزة في جميع الكليات.

 

2. تعمل كليات جامعة صلاح الدين على تنفيذ توجيهات الوزارة التي تؤكد  على تحويل اسلوب التدريس من طريقة القاء المحاضرات التقليدية الى الطرق الحديثة من خلال وسائل الايضاح والحوار والتفاعل.

 

3. نسعى لترجمة عمل بعض الكليات والاقسام العلمية في الاعتماد على التدريسيين عن طريق مجاميع العمل (الكروبات) وهي طريقة تدريسية حديثة تستخدمها الجامعات المتقدمة نسعى للاستفادة منها.. واردنا من المقارنة بين جامعتي صلاح الدين عام 1968 وكوردستان عام 2006 الى التأكيد على سعينا لتحديث الدراسة الجامعية.

 

 

رقابة علمية

  

* هل هنالك رقابة علمية على اساليب التدريس؟

 - نعم.. لدينا مديرية خاصة للاشراف والتقويم وتختص بمتابعة الجامعات والكليات من حيث طرق اداء العمل التدريسي، وقد بادرنا لاجراء دراسة ميدانية من خلال استمارات استبيانية للوقوف على نقاط الضعف في الأقسام العلمية وفي النية اجراء دراسة مماثلة حول طرق تدريس الاساتذة ومدى نجاحها في ايصال المعلومات بشكل سهل الى الطلبة، كما اصدرنا بالتنسيق مع رؤوساء الجامعات في الأقليم، توجيهاً لافتتاح اقسام للاشراف التدريسي في الجامعات والكليات مهمتها تشخيص الخلل في مجال التدريس.

 

 

* ما ابرز المشكلات التي واجهتكم على الصعيد التربوي؟

 - ابرز المعوقات كانت قلة الكوادر العلمية في الاختصاصات النادرة قياساً الى كثرة اعداد الطلبة، كما ان الاوضاع المالية للجامعات لم تكن بالمستوى المطلوب وهي الآن تتطور نحو الافضل، وعدم توفر الاجهزة المختبرية في الاختصاصات العلمية وندرة المراجع العلمية في مختلف الاختصاصات وبالأخص النادرة منها.

 

 

الدراسات العليا

  

* كيف يتم قبول الطلبة في الدراسات العليا وما وسائل دعمهم؟

 - تقوم الجامعات سنوياً بوضع خطط قبول خاصة بها في ضوء امكانيات كلياتها واقسامها على الاستيعاب ويتم اقرار تلك الخطط من قبل وزارتنا يتم بعد ذلك الاعلان عنها من قبل الجامعة المعنية لغرض التقديم أليها وفق الشروط والمنافسة وفق المعدلات فضلاً عن وجود شهادات تأهيلية خاصة بكفاءة الحاسوب واللغة الانكليزية ومن ثم يتم اداء امتحان الكفاءة العلمية في حقل التخصص الذي يروم الطالب القبول فيه من قبل الاقسام العلمية، كما ان هنالك تعليمات خاصة بكيفية احتساب المعدل النهائي حيث تخصص 60% لدرجة البكالوريوس و40% لامتحان الكفاءة العلمية والتي يجب على الطالب اجتيازها ومن ثم ترسل القوائم الى الوزارة لغرض المصادقة على اسماء المرشحين ليتم بعد ذلك اصدار الأوامر الجامعية بقبول الطلبة.

 

- أما وسائل دعم طلبة الدراسات العليا فتتمثل بمنح طالب الدراسات اجازة دراسية براتب تام بالنسبة لمن كان لديه خدمة فعلية لا تقل عن سنتين، أما بالنسبة للذين ليست لديهم تلك الخدمة فيتم منحهم مخصصات الدراسات العليا فضلاً عن اسكانهم في الاقسام الداخلية والصرف على مشاريع ابحاثهم حسب الحاجة وتأييد المشرف ورئيس القسم، الى جانب تحمل نفقات طبع رسائلهم واطاريحهم العلمية... وقد تتطلب الحاجة ارسال الطالب احياناً وفي بعض التخصصات الى بعض الدول لتعزيز قدراته ومعلوماته العلمية في بعض التخصصات وتحمل تكاليف سفره واقامته طوال الدورة.

 

 

التبادل العلمي

 

 * أين تقف الوزارة من عملية التبادل العلمي مع الجامعات العربية والعالمية؟

 - لدينا اكثر من (70) اتفاقية مع الجامعات العربية والعالمية كما ان جامعة صلاح الدين تشارك في اتحاد الجامعات العربية وتحضر اجتماعاته فضلاً عن علاقاتنا بالوزارات المماثلة وباليونسكو.

 

 

* هل المختبرات العلمية في الجامعات بمستوى الطموح؟

 - لاشك ان المختبرات بحاجة الى الاجهزة والمعدات والمستلزمات الحديثة بشكل مستمر وخاصة في هذا العصر، وبما اننا قد عانينا من حصارين مفروضين على الاقليم في الفترة التي سبقت سقوط النظام الدكتاتوري فأن معظم اجهزتنا كانت بحاجة الى تحديث وصيانة، وقد حاولنا في السنوات الاخيرة تحقيق ذلك من خلال شراء الاجهزة الحديثة وتوفيرها عبر المعارض الدولية هنا وهناك وهنالك تخصيصات مالية تصل الى سبعة ملايين دولار لهذا الغرض.

 

 

حواسيب شخصية

  

* متى يصبح لكل طالب حاسوبه الشخصي؟

 - جواب ذلك يتوقف على امكانية الطالب المادية، لكن ولغرض تسهيل عملية حصول الطالب على حاسوبه الشخصي فقد تعاقدنا مع شركة (DELL) لتوفير هذه الاجهزة للطلبة والتدريسيين باقساط مريحة، وبلغ عدد الذين حصلوا على هذا الجهاز (1300) طالب وتدريسي والعرض سار ومستمر لمن يرغب من الطلبة والاساتذة.

  

* ماذا عن الرحلات العلمية للطلبة خارج الاقليم؟

 - نظمت جامعتنا عدة رحلات لطلبتها منها ايفاد ستين طالباً وطالبة على وجبتين الى كوريا في اختصاص الكومبيوتر، وسفرة علمية اخرى لطلبة كلية طب الاسنان الى الأردن، وتنظيم عدة دورات في التخصص الزراعي الى جامعة هاواي، فضلاً عن سفرة علمية لطلبة جامعة كويه الى تركيا، واخرى لطلبة كلية التمريض الى ايران وسفرة اخرى لطلبة التربية الرياضية الى ايران ايضاً.

 

* هل لديكم خطة لاحتواء الطلبة وتوظيفاتهم بعد التخرج؟

 - منذ تأسيس الوزارة استحصلنا الموافقات الاصولية لتعيين الطلبة الثلاثة الاوائل على الاقسام العلمية في عموم الجامعات الكوردستانية بدرجة (معيد) والاوائل على المعاهد الفنية وذلك لدعم الجامعات والمعاهد اما تعيينات حملة الشهادات العليا فأنها مستمرة.

 

 رداءة الاقسام الداخلية

 

 * بعض الطلبة يشكون من رداءة الخدمات في الاقسام الداخلية؟

 -عملت حكومة الاقليم ومن خلال وزارتنا على توفير السكن الملائم لجميع الطلبة الذين هم في الاقسام الداخلية وبما ان الجميع مشمولون بالاقسام الداخلية وعددهم كبير جداً.. كما أن الجامعات لا تمتلك الابنية الكافية فقد بادرت لتأجير دور سكنية للطلبة الذين لم تستوعبهم الابنية الحكومية الخاصةبالاقسام الداخلية مما ادى الى بروز بعض المشكلات الخاصة بسكن بعض الطلاب وخاصة فيما يتعلق ببعد المسافة بين القسم الداخلي والكلية أو في توفير بعض الخدمات الضرورية مثل الماء والكهرباء.

 

وفي خطتنا المستقبلية بناء اقسام داخلية بمواصفات ملائمة للسكن داخل الحرم الجامعي لكل جامعة وتم تنفيذ بعضها فعلاً ففي جامعة صلاح الدين تم انشاء مجموعة عمارات سكنية خاصة للطلبة تستوعب ثلاثة آلاف طالب وطالبة.

 

 

* هل تفكرون باقامة مختبرات ومراكز بحثية للطلبة لمواصلة بحوثهم؟

 - لقد تم افتتاح مركز بحثي لكل جامعة وسيكون مركزاً بحثياً للتدريسيين وللطلبة على حد سواء.

 

 

* هل لدى الكليات الطبية مختبرات بحثية؟

 - الكليات الطبية من الكليات العريقة في الجامعات الكوردستانية ولديها هيئات تدريسية كفوءة وكذلك مختبرات وامكانية جيدة لغرض تدريب الطلبة واجراء البحوث العلمية، وان جامعة هولير الطبية هي الجامعة الطبية المختصة الوحيدة وكانت جزءاً من جامعة صلاح الدين، واصبحت الآن جامعة مستقلة.

 

 سلبيات التعليم العالي

 

 * ما ابرز سلبيات التعليم العالي التي اشرتم اليها؟

  - النظام الذي كان متبعاً في التعليم يعود الى العهد البائد، والاسلوب كان قديماً ونحن الآن بصدد تغيير ذلك، وقد تم الغاء النظام الفصلي وتطبيق النظام السنوي على مراحل، كذلك نحن بصدد تطوير برامج ومناهج التعليم في الجامعات الكوردستانية بالتعاون مع جامعة (ابلاشباين) الأمريكية.

 

 

* ما طبيعة الدعم الذي تقدمه حكومة الأقليم للتعليم العالي؟

 - يعتبر تأسيس وزارة خاصة للتعليم العالي والبحث العلمي خطوة رائدة، ومسؤولية الوزارة تكمن في اعداد الكادر العلمي والبحث العلمي، وهاتان المسألتان بحاجة بالتأكيد الى موازنة خاصة الى جانب التخصيصات المالية للانشطة العلمية المختلفة وذلك لارتباط التعليم العالي بمجمل النشاطات الاقتصادية والاجتماعية نظراً لاستفادة الحكومة والمجتمع من مجمل هذه الفعاليات العلمية، ان دعم الحكومة جيد، بل هو رائع في مختلف الميادين المادية والمعنوية والدليل تمكن الوزارة ومؤسساتها، وبالأخص الجامعات الكوردستانية من استيعاب اجيال المستقبل ومواصلة مسيرتها العلمية.

 

 

* كيف تنظرون الى المستقبل؟

 - ننظر الى المستقبل بتفاؤل طالما ان هنالك كوادر وعناصر مخلصة ومجدة، وطالما هنالك دعم كامل من قبل حكومة الاقليم، وننوي في ظل هذا الدعم، النهوض بالتعليم العالي وفق خطط ستراتيجية قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، وطموحنا ان نرتقي بجامعاتنا الى مستوى الجامعات العالمية الرصينة.