داء الزرقاء

  اعداد/ هانا جلال

نتناول في هذا العدد موضوع (داء الزرقاء) او ما يسمى بـ(ماء الاسود) في العين، الدكتور ايوب حسين علي اختصاصي طب وجراحة العيون يتحدث عن الموضوع بقوله: ان العين عبارة عن كرة مجوفة يتألف غلافها من ثلاث طبقات هي الصلبة والجزء الامامي منها هي القرنية والمشيمة والشبكية على التوالي، اما الذي يحافظ على شكل هذه الكرة هي محتوياتها الداخلية وهي السائل الزجاجي والسائل المائي والعدسة. ان السائل المائي الذي يفرز من قبل الجسم الهذلي ثم يصرف بواسطة قنوات خاصة في زاوية الغرفة الامامية للعين. ان تضيف قنوات التعريف للسائل المائي او انسدادها يؤدي الى تجمعه في كرة العين وبالتالي يؤدي الى ارتفاع ضغط العين. واذا لم يعالج هذا الارتفاع في الضغط في الوقت المناسب فأنه يؤدي الى تعقر حلمة العصب البصري مما يؤدي الى ضعف البصر وتضييق الساحة البصرية، وهي العلامات الرئيسة لداء الزرقاء (الماء الاسود) في العين.

 

انواع المرض

 

ان هذا المرض يصنف الى ثلاثة انواع هي:

 

1- داء الزرقاء الابتدائي: يظهر عادة عند كبار السن من عمر (40) سنة فما فوق وهو في الغالب ينشأ من تضييق قنوات التصريف ومماثل لتضييق الشرايين عند كبار السن وقد يستغرق عدة سنوات لكي يؤدي الى ضعف البصر ولكن المريض لا شعر به.

 

2- داء الزرقاء الثانوي: ينتج كعرض لاحد امراض العين الاخرى كإلتهاب القزحية او نزف شديد في القرنية الامامية للعين نتيجة جرح او ضربة عليها، واحياناً يصاحب داء السكري في مراحله المتقدمة، وقد ينتج ايضاً من استخدام الكورتيزون كحبوب او قطرات لمدة طويلة وخاصة في امراض الحساسية.

 

اعراض داء الزرقاء للنوعين:

 

ان اعراض داء الزرقاء في كلتا الحالتين السابقتين: اذا كانت من النوع الانسدادي اي الذي ينتج عن انسداد تام لقنوات التصريف فانه يكون عادة حاداً مفاجئاً ويصاحبه آلام في العين وصداع شديد مع ضعف شديد في حدة البصر واحياناً يرافقه الغثيان والتقيؤ وآلام في المعدة. وهذه الحالة تشكل حالة طارئة تستوجب ادخال المصاب المستشفى واسعافه بسرعة بالحبوب والقطرات لتخفيض ضغط العين وبعد استقرار الحالة ينظر فيها حول حاجته الى تداخل جراحي ام لا. اما العلاج في حالة تضييق قنوات التصريف والذي يكون في العادة متدرجاً وبطيئاً فانه يستحسن ان يبدأ بالعلاج التحفظي بالحبوب والقطرات، واذا امكن السيطرة عليه بهذه الطريقة فلا داعي للعملية الجراحية وفي حالة الفشل فان المصاب يحتاج الى تداخل جراحي واحياناً تستعمل اشعة الليزر.

 

3- داء الزرقاء الولادي: ويصاب به الجنين ويولد الطفل وهو مصاب به، ويمكن تشخيص المرض بملاحظة كبر حجم مقلة العين واحياناً تكون القرنية مطببة ويكون ضغط العين مرتفعاً ويعزى هذا النوع الى العامل الجيني والوراثي، والعلاج في هذه الحالات يكون عادة بالتداخل الجراحي لعدم كفاية التداوي بالعلاج التحفظي بالقطرات.

 

 

تنويه

 

ورد في هذه الزاوية من العدد السابق عنوان (الصدفية) والصحيح هو (السعال الديكي)..