أحدث خريطة لكركوك ما قبل التفتيت

  الصوت الآخر

  اثناء مشاركته في المؤتمر الدولي للدراسات الكوردية الذي اقيم للفترة من 6الى 9 من ايلول في اربيل قدم الدكتور محمد عبدالله عمر بحثاً بعنوان (كركوك والفدرالية الجغرافية والتاريخية)استعرض فيه بشكل مفصل ووثائقي حقيقة كوردستانية كركوك من الناحيتين الجغرافية والتاريخية منذ العهود القديمة مرورا بالعصور الوسطى وحتى يومنا هذا.وكركوك الحالية بحدودها الجغرافية المشوهة هي نتاج ثلاثة عقود متتالية من سياسة التعريب والتطهير العرقي التي اتبعتها السلطات الدكتاتورية في سعي مسعور منها لسلخ المحافظة من اقليم كوردستان.

 

   وقد وزع الدكتور محمد عبدالله عمر خريطة أثرية لكركوك بواقعها الاداري ما قبل عمليات التقطيع التي طالت أربعة اقضية منها ،حيث ألحقت اقضية كلار وجمجمال وكفري وطوزخورماتو بالمحافظات المجاورة لكركوك .وتأتي اهمية هذه الخريطة لتزامنها مع بدء اعمال لجنة تنفيذ المادة (140)الخاصة بتطبيع اوضاع كركوك.ونشر الى جانب الخريطة جدولا بالعصور التاريخية بدء من العصر الحجري القديم حتى العصور الاسلامية وقائمة بأسماء (72) موقعاً أثرياً مهما لكركوك موزعة على كافة انحاء المحافظة .

 

   خريطة كركوك الاثرية هي احدث خريطة لكركوك وتمثل الواقع الاداري الحقيقي للمحافظة ،وتنفيذ المادة (140) سيؤول حتما الى اعادة لم شمل أجزاء هذه المحافظة التي نالت القسط الأعظم من ظلم الدكتاتوري، وسوف تعود معززة مكرمة الى حدود اقليم كوردستان.